قمة مجموعة الدول السبع - إيردال تانس قاراغول
GAZETE YAZARI

قمة مجموعة الدول السبع

23 June 2022, 08.52
إيردال تانس قاراغول

إيردال تانس قاراغول

Prof. Dr. Erdal Tanas Karagöl, 1971 yılında Erzurum’un Çat ilçesinde doğdu. Orta ve Lise öğrenimini Çat Lisesi’nde, Lisans eğitimini 1992 yılında İstanbul Üniversitesi İktisat Fakültesi’nde dereceyle bitirerek tamamladı. 1994 yılında devlet bursu kazanarak gittiği Amerika Birleşik Devletleri’nde Connecticut Üniversitesi’nden Ekonomi dalında Yüksek Lisans derecesini aldı. Doktora eğitimini 2002 yılında İngiltere’de York Üniversitesi'nde tamamladı. Sonrasına Türkiye’ye dönerek Balıkesir Üniversitesi ve Yıldırım Beyazıt Üniversitesi Siyasal Bilgiler Fakültesi’nde öğretim üyesi olarak çalışmaya başladı. Bu görevinde 2003 yılında Yardımcı Doçent, 2005 yılında Doçent ve 2011 yılında Profesör oldu. Türkiye Bilimler Akademisi (TÜBA) ve Türkiye Bilimsel ve Teknolojik Araştırma Kurumu (TÜBİTAK) tarafından birçok defa yayın teşvik ödülüne layık görüldü. 2012 yılından itibaren TÜBA Asosiye üyesi olan Karagöl, TÜBİTAK’da Sosyal Bilimler Araştırma Grubu’nda (SOBAG) yürütme kurulu üyesi, Yükseköğretim Kurumu’nda (YÖK) Etik Kurulu Üyesi ve Üniversitelerarası Kurul Başkanlığı’nda (ÜAK) komisyon üyeliği görevlerinde bulundu. Siyaset, Ekonomi ve Toplum Araştırmaları Vakfı (SETA) Ekonomi Direktörlüğü yaptı.  Çok sayıda akademik çalışmalarının yanı sıra, Sabah, Star, Yeni Şafak gazetelerinde ve Anlayış dergisinde güncel ekonomik sorunlara ilişkin makaleler yazdı. Halen, Yeni Şafak’ta haftanın iki günü ekonomik analiz ve değerlendirmelerini kapsayan yazılar kaleme almaktadır. Prof. Dr. Erdal Tanas Karagöl evli ve iki kızı vardır.

ركزت دول مجموعة السبع، على القضايا الاقتصادية في جميع القمم التي عقدتها منذ عام 1975، ولكن اليوم، أصبحت القضايا الحالية المختلفة وقضايا الاقتصاد تشكل الموضوع الرئيسي لقمم المجموعة.

وبعد انضمام روسيا إلى مجموعة الدول السبع في عام 1998، أصبحت هذه المجموعة تعرف باسم مجموعة الثمانية. إلا أنه، مع ضم روسيا لشبه جزيرة القرم وتدخلها في الأزمة الأوكرانية ، تم تجميد عضوية روسيا مرة أخرى، واستمرت الإشارة إلى هذه المجموعة باسم مجموعة السبع مرة أخرى.

وكما هو الحال في دول مجموعة العشرين، تعمل هذه المجموعة كمبادرة غير تنفيذية. وعندما تتم مقارنة مجموعة الدول السبع الكبرى، التي تتكون من سبع دول غنية، بالمجموعة التي شكلتها دول مجموعة العشرين، يتضح أن مجموعة السبع ليست متنوعة مثل مجموعة العشرين، ولا تمثل جميع مجموعات الدول و القارات.

ما هي الدول الأعضاء في مجموعة السبع؟

في الوقت الذي تحتل فيه ألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا، وإيطاليا، واليابان، وكندا، والولايات المتحدة مكانة من بين دول مجموعة السبع، فإن الاتحاد الأوروبي يعد ممثلا أيضًا في مجموعة السبع. وجدير بالذكر أن الدول الأعضاء في هذه المجموعة، تمتلك حوالي نصف الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

باختصار، يشار إلى مجموعة الدول السبع على أنها مجموعة الدول السبع الغنية.

ولم تتمكن الصين، التي لديها ثاني أكبر ناتج محلي إجمالي في العالم، من أن تصبح عضوا في مجموعة السبع؛ بدعوى أن دخل الفرد لديها منخفض نسبيا بسبب عدد سكانها الكبير.

قمة مجموعة السبع وجدول أعمالها

ستُعقد قمة مجموعة الدول السبع في الفترة من 26 إلى 28 يونيو/حزيران الجاري في مدينة ميونيخ الألمانية؛ بسبب تولي ألمانيا رئاسة المجموعة لهذا العام.

وثمة قضايا مهمة للغاية ستناقشها قمة مجموعة الدول السبع التي ستُعقد في ألمانيا. ومن المتوقع أن تتناول القمة العديد من القضايا المهمة، لا سيما الغزو الروسي لأوكرانيا، وأزمة الطاقة والغذاء التي خلفتها الحرب الروسية الأوكرانية.

وكانت دول مجموعة السبع لها الصدارة في تنفيذ العديد من العقوبات على روسيا مع بدء الغزو الروسي لأوكرانيا. ويعتبر تحرك جميع الدول الأعضاء في المجموعة معًا فيما يتعلق بالعقوبات الاقتصادية ضد روسيا، والقرارات الجديدة التي ستتخذها المجموعة من الأهمية بمكان بالنسبة لمستقبل أوكرانيا.

ونظرًا لأن ألمانيا تتولى رئاسة المجموعة هذا العام، فإن القضايا المتمثلة في أمن إمدادات الطاقة للدول الأوروبية، واستخدام روسيا للطاقة كتهديد ضد الدول الأوروبية، والخطوات التي يجب اتخاذها في حالة قطع إمدادات الغاز الطبيعي، وخارطة الطريق الجديدة في نطاق مكافحة تغير المناخ، تعد من بين أهم القضايا المطروحة على جدول أعمال القمة.

التكوينات والقضايا العالمية

تعد القضية الرئيسية التي تأتي في المقدمة أثناء تكوين دول المجموعة هي الثراء الاقتصادي. وبالإضافة إلى الثراء الاقتصادي، فإنه من الأهمية بمكان مراعاة عوامل أخرى مثل القوة السياسية، والثراء الجغرافي، والقوة العسكرية.

لذلك، فإن التمثيل من مجموعات الدول المختلفة، والقارات المختلفة، والثقافات المختلفة، والديانات المختلفة يعتبر أمر بالغ الأهمية من أجل التغلب على العديد من المشكلات والقضايا العالمية.

ومن الواضح للعيان أن أي مبادرة، أو مجموعة يمكنها توفير تمثيل يصحبه مشاركة واسعة، ستلعب دورًا رائدًا في حل المشكلات المالية العالمية، ومعالجة تغير المناخ، والفقر، باختصار، ستجعل العالم أكثر أمانًا وحيوية.

SON DAKİKA

#title#