المتآمرون في حادثة انقلاب "الكاسيت" - تامر كوركماز
GAZETE YAZARI

المتآمرون في حادثة انقلاب "الكاسيت"

29 April 2022, 10.32
تامر كوركماز

تامر كوركماز

عوقب المتهمون الذين قاموا بانقلاب" الكاسيت"ضد زعيم حزب الشعب الجمهوري السابق دنيز بايكال عام 2010، وضد بعض المديرين التنفيذيين السابقين في حزب الحركة القومية التركي عام 2011.

ماذا حدث؟

تعرض حزب الحركة القومية التركي لسلسلة إجراءات قبل شهر من انتخابات 12 يونيو/حزيران. كان الهدف منها إبقاء الحزب تحت العتبة الانتخابية لدخول البرلمان والإطاحة بزعيم حزب الحركة القومية "دولت بهتشلي" من رئاسة الحزب.

لقد تجاوز حزب الحركة القومية العتبة الانتخابية. وفشلت الخطة العميقة.

نجحت منظمة "بارونسال غلاديو" في تركيا، في عمليتها ضد حزب الشعب الجمهوري.

استقال زعيم حزب الشعب الجمهوري السابق دنيز بايكال الذي تعرض لضربة من قبل تنظيم غولن الإرهابي:

انتقمت الولايات المتحدة من مشروع قانون الأول من مارس/أذار!

وهكذا، تم تعيين الكومبرادور كمال كليجدار أوغلو "المسيطر عليه" ليستلم رئاسة حزب الشعب الجمهوري.

تطور "التعاون الاستراتيجي" لحزب الشعب الجمهوري مع تنظيم غولن الإرهابي منذ عام 2012.

كمال "كمبينسكي" عزل دينيز بايكال من الحزب. ( "كمبينسكي" إحدى ألقاب كمال كليجدار أوغلو)

لقد أغلق حزب الشعب الجمهوري، بقيادة كمال كليجدار أوغلو، عينيه تمامًا على حادثة انقلاب "الكاسيت" العميقة منذ اليوم الأول!

فريق انقلاب "الكاسيت" الموازي

حُكم على 120 متهمًا بالسجن لمدد تتراوح من 6 إلى 92 عامًا في قضية انقلاب "الكاسيت".

غالبية هؤلاء المتورطين هم من ضباط الشرطة الأعضاء في تنظيم غولن الإرهابي.

مرتبطين بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي إي)

شريط تسجيل بايكال تم عرضه لأول مرة على موقع بالولايات المتحدة الأمريكية.

حُكم على من يسمى بالـ"الصحفي" دينير دونمز، الذي نشر النسخة الثانية عبر موقعه على الإنترنت، بالسجن 21 عامًا.

لقد كان"دينير دونمز" مستخدمًا لتطبيق "بايلوك" المشفر.

بعد محاولة الانقلاب (17_25) كانون الأول/ديسمبر 2013 أصدرت صحيفة "Vahdet" بدعم من تنظيم غولن الإرهابي.

وألقي القبض على "دينير دونمز" (أحد مؤسسي الصحيفة) عام 2016. وأطلق سراحه في عام 2018.

لنتتبه...

كان "دينير دونمز" من الأفراد الذين استخدمتهم وكالة المخابرات المركزية الأمريكية " سي آي أي " في تركيا!

أطراف موازية: "جوهري غوفن"

في قضية مؤامرة "الكاسيت"، تم تفنيد ملفات 46 متهمًا بينهم ملف غولن الإرهابي.

واحد منهم هو الهارب "جوهري غوفن".

هذا العضو في تنظيم غولن الإرهابي المشارك مع "دينيز دونميز" قبل نشر شريط بايكال، هو الآن يقوم بنشر ما يسمى "العمليات النفسية لمحاولة الانقلاب" عبر قناة يوتيوب.

من أين هرب؟

قبل أحد عشر شهرًا من حادثة انقلاب "الكاسيت" ضد بايكال (يونيو/حزيران 2009) ، تم تعيين "جوهري غوفن" مديرًا لأخبار أنقرة لصالح صحيفة ستار!

في بداية عام 2004، أسس موقع "أكتيف خبر" وهو إحدى مواقع الدعاية السوداء لهيكل تنظيم غولن الموازي.

نُشر في هذا الموقع مقالات لإمام شرطة تنظيم غولن الإرهابي المدعو عثمان حلمي أوزديل (كوزانلي عمر)، الذي استخدم الاسم الموازي "رؤوف عطا الله بولات" كاسم مستعار.

استمرت مقالات أوزديل "المستترة" تنتشر على موقع "هابركس جونيور بارلاس" بعد محطة واحدة!

نقطة موازية

كانت تلك الأيام التي بدأ فيها العد التنازلي لتنظيم غولن الإرهابي للاستعداد لانقلاب 15 يوليو/تموز.

في سبتمبر 2015، عرضت مجلة "نوكتا"، الممولة من تنظيم غولن الإرهابي، صور مجمعة يلتقط فيها أردوغان صور سيلفي فيما تمر جنازة الشهيد من ورائه مستخدمين تقنية المونتاج الضوئي.

رئيس تحرير مجلة "نوكتا" الموازي آنذاك كان "جوهري غوفن".

وألقي القبض على "جوهري غوفن" في 3 نوفمبر 2015؛ أفرج عنه بتاريخ 29/12/2015 بشرط "الرقابة القضائية".

ثم هرب!

جمعية "محبين جوهري غوفن"

إن منشورات الهارب الموازي "جوهري غوفن" ضد تركيا على موقع يوتيوب تجعل حراس البوابات الغربيين العلمانيين في الداخل سعداء للغاية.

جون أتاكلي كاتب العمود الصحفي في جريدة "يافرو سوزجو" التي تتبع نفس سياسة صحيفة "كوركسوز" أبدى إعجابه وثنائه بـ "جوهري غوفن".

لم يقلق "جوهري غوفن" من العمل كصحفي! أثناء وجوده في تركيا.

هذا يعني أن السيد غوفن، الذي ينشر معلومات مضللة وأخبار كاذبة منذ عمله بموقع "أكتيف خبر" حتى عمله بصحيفة ستار ومجلة "نوكتا"، كان أيضًا "صحفيًا" في حادثة انقلاب "الكاسيت" ضد بايكال!

أخوة الناتو

جمرة براند، زوجة الصحفي محمد علي بيراند، كانت عقيد في الناتو في بروكسل لسنوات.

ما كتبته على حسابها على تويتر يظهر أنها لم تتقاعد بعد!

جمرة براند معجبة أيضًا بعضو تنظيم غولن الإرهابي "جوهري غوفن".

كتب "جوهري غوفن" للأخت "جمرة براند":

"حظ موفق لك، جمرة براند من الجيد وجود أشخاص مثلك في العالم ".

وردت جمرة الناتوجية (عضوة الناتو) بالإجابة التالية على الخائن (الغولنجي) (عضو غولن الإرهابي) "جوهري غوفن":

"شكرًا لك. لا أفوت متابعة برامجك على يوتيوب أبدًا ".

SON DAKİKA

#title#