يجب على الإنسانية إيقاف الغرب. يمكن أن نشهد "إبادة جماعية" إذا اندلعت حرب عالمية جديدة. يجب أن تعود "الدول المؤسِّسة". كما يجب حل "جيش العبيد" الذي أسسه الغرب. - إبراهيم قراغول
GAZETE YAZARI

يجب على الإنسانية إيقاف الغرب. يمكن أن نشهد "إبادة جماعية" إذا اندلعت حرب عالمية جديدة. يجب أن تعود "الدول المؤسِّسة". كما يجب حل "جيش العبيد" الذي أسسه الغرب.

08 April 2022, 01.14
إبراهيم قراغول

إبراهيم قراغول

إن العالم أكبر بكثير مما نراه عندما ننظر إليه من منظور الولايات المتحدة وأوروبا.

إن الإنسانية أقوى وأوسع بكثير من الحدود والتصورات التي يزرعها الغرب في أذهاننا.

وعندما يكون مستقبل العالم بعيدًا عن المحيط الأطلسي يصبح أكثر إشراقًا وأكثر إنتاجية. بل وأكثر إنسانية.

سواءً نظرتم إلى مقياس الجغرافيا، أو إلى مقياس القوى البشرية، وسواءً نظرتم إلى محور الحضارة/التاريخ وصراع القوى التاريخية أو نظرتم إلى الحاضر أو المستقبل، فإنكم ستجدون، خارج الولايات المتحدة وأوروبا، عالمًا يمتلك تاريخًا ثريًا. كما سترون صعوده مرة أخرى.

كانت البشرية خاضعة للغرب لعدة قرون

الغرب "دين" شيطاني.

كانت البشرية عبارة عن مستعمرة للغرب لعدة قرون. لقد تم خداعها وأُخذت رهينة. كما كانت الشعوب عبيدةً للغرب لعدة قرون: فهذه الشعوب تخضع لضغوط الغرب الشديدة من حيث عقلياتها، وأنماط حياتها، ووجهات نظرها العالمية، وتصوراتها للإنسانية، ورفاهيتها الاقتصادية، وهوياتها السياسية، وقيمها.

لأن عوالمنا مرسومة بألوان الغرب، وعقولنا مشفرة بحقيقته، وجميع قيمنا منسقة وفقًا لمعاييره، وإرادتنا تكسرها قوته، فمن الصعب للغاية التخلص من نظام العبودية هذا والوصول إلى الذهنية الحرة.

الغرب هو "دين" شيطاني، "عقيدة" شيطانية. إنها طريقة حياة قسرية محكوم على البشر بها.

من الممكن موت مئات الملايين من البشر

الإبادة الجماعية تحدث.

يجب ألا يحكم علينا الغرب أبًدا بالحروب الأهلية مرة أخرى. ويجب على الشعوب أن تكف عن التضحية ببلدانها، وبنفسها، من أجل مصالح الغرب وحكمه.

لقي أكثر من 90 مليون شخص حتفهم في الحربين العالميتين الأولى والثانية. لقد دفعت البشرية هذا الثمن مقابل طموح الولايات المتحدة وأوروبا وجشعهما وعبادتهما للسلطة.

إذا كانت هناك حرب عالمية أخرى، فربما سيلقي مئات الملايين من البشر حتفهم. وسيصبح جزء كبير من الأرض غير صالح للسكن. وستجر البشرية إلى إبادة جماعية .

وإذا كان مثل هذا المستقبل الذي ينتظرنا سيحدث، فإن هذا سيكون مرة أخرى نتيجة لجشع الغرب، وعبادته للسلطة، ووحشية تصوره للبشرية والعالم.

يجب على الإنسانية إيقاف الغرب

يجب ألا ينجر العالم وراء كارثة جديدة من أجل الغرب. يجب ألا يوافق العالم على حدوث إبادة جماعية من أجل مصالح الغرب وازدهاره، ومن أجل استمرار امتيازاته لأنه يعتقد أنه صاحب الأرض أو من أجل مرض “النخبة البشرية” لديه. ولا يجب أن يكون العالم مستعد للهلاك من أجل المكايد والمؤامرات التي يقوم بها الغرب من خلال التضحية بحياة ودماء الأمم الأخرى.

يجب على الإنسانية إيقاف الغرب الآن. يجب عليها أن تعرف كيف تمنع الجنون الذي سيحاول الغرب القيام به للحفاظ على ما نهبه من خلال إراقة دماء الأمم الأخرى.

يجب أن يبدأ صعود الشرق. يجب أن يبدأ صعود الجنوب. الحضارات التي تعيش تحت الاضطهاد يجب أن تنهض وتعود. الغالبية العظمى من البشر والعالم، يجب أن يتصرف.

يجب إيقاف حدوث الإبادة الجماعية.

ضعوا الخريطة على الطاولة.

لقد بدأت تلك الحرب بالفعل.

هذا ليس شيئًا يمكن للعالم الإسلامي التغلب عليه بمفرده. يجب على البشرية أن تتوحد لضمان استقرار الغرب على حصته الخاصة لإقامة التوازن على الأرض.

نحن المسلمين، الذين نشكل المحور الرئيسي للعالم، بدأنا هذه الصحوة منذ فترة طويلة. لقد تم تأسيس مذاهب "الحرب ضد الإسلام" ، وأكاذيب "الإرهاب الإسلامي" ، و "المراكز العالمية لمكافحة الإرهاب" منذ التسعينيات لإيقاف تلك الصحوة.

ألق نظرة على المنطقة الوسطى من الأرض، والتي تمتد عبر المحيطين الأطلسي والهادئ، ضع الخريطة أمامك وانظر إلى هذه المنطقة الإمبراطورية ومنطقة الحضارات.

يجب أن يستيقظ العالم.

يجب أن تتعافى هذه المنطقة.

ما هي البلدان، وما هي الدول الموجودة هناك؟ ما نوع الثروات والموارد الموجودة؟ من طرق التجارة البحرية إلى ممرات التجارة البرية، من موارد الطاقة إلى طرق الطاقة، ومن المدن القديمة (مثل تاريخ البشرية) إلى جميع نظريات الأمن الجيوسياسي، هذه المنطقة هي مركز كل شيء.

هذا هو الوقت المناسب الذي سترون فيه نوع النظام العالمي الذي يمكن أن تنشئه قوة هذا المحور، وما يمكن أن تقدمه للبشرية، والحماية التي يمكن أن توفرها للدول المضطهدة في جميع أنحاء العالم.

وبالتالي ، يجب أن تتعافى هذه المنطقة. يجب أن تستيقظ هذه المدن: إسطنبول ، دمشق، بغداد، القاهرة، بخارى، أصفهان، مكة المكرمة ...

إذا استيقظنا

الإنسانية تستيقظ.

لا ينبغي التخلي عن أي أمة

الحروب والفقر والفوضى ليست أقدارًا. إنها مشاريع مصممة بشكل فردي لكل بلد، لكل قطعة أرض، لكل أمة. إنها خطط كبيرة وُضعت بالنظر إلى صراعاتنا الداخلية. إنها نتاج عقل شيطاني ينهب ثرواتنا ويهلك إرادتنا، ولا يكترث لشرفنا وكرامتنا.

إذا استيقظت هذه "المنطقة" ، فسوف يستيقظ العالم بأسره. إذا اتخذت هذه المنطقة من الإمبراطوريات إجراءات، فإن بقية العالم سيتخذ إجراءاته أيضًا. إذا استيقظنا ، فسوف تستيقظ البشرية جمعاء. ولا ينبغي ترك أي أمة أو بلد بمفرده في كفاحه من أجل الاستقلال عن النظام الغربي.

الغرب ليس سوى جزء صغير من العالم.

شكلوا جيشًا من العبيد...

وكان هذا هو موقفنا دائمًا. هذه هي الطريقة التي نظرنا بها إلى العالم. رأينا أن الغرب هو في الواقع جزء صغير جدًا من العالم. لقد أدركنا أنه يحافظ على هذا الحكم من خلال تقييد الحضارات والقوى الأكبر منه، وذلك عن طريق قمع كل بلد ناشئ من خلال إراقة الدماء.

ويواصل الغرب رفاهيته وازدهاره من خلال تجويع الملايين. لا توجد أمة على وجه هذه الأرض لم يتسبب لها الألم والمعاناة لهذا الغرض. ومع ذلك، فقد شكل الغرب جيشًا من العبيد من تلك الأمم.

هذا الجيش من العبيد هو الذي يحافظ على هذا النظام العالمي الغربي المتوحش.

عودة "الدول المؤسِّسة".

نحن نشهد الآن علامات على ذلك. تعيد البلدان اكتشاف نفسها. والأمم تستعيد ثقتها بنفسها. إنهم يدفعون الغرب إلى العودة إلى منطقته. هذا ليس انتقامًا بل كفاحًا من أجل العدالة على الأرض.

إن البلدان المستعمرة تقف ضد رؤسائها السابقين. إنهم يسعون جاهدين لإبعادهم عن أراضيهم ومناخهم ومياههم وثرواتهم.

إن الأمم التي غيرت التاريخ تعود إلى المسرح العالمي مرة أخرى."الدول المؤسِّسة" تعود إلى القرن الحادي العشرين. إن الحضارات التي كان يعتقد أنها دمرت تنتعش من جديد. إن دولًا مثل تركيا، التي أراد الغرب أن يمحوها من التاريخ والمنطقة قبل قرن من الزمان، تتحول الآن إلى قوى مركزية.

يجب منع الإبادة الكبرى

يجب إيقاف جنون الغرب.

يجب إعادة هيكلة النظام الذي تم إنشاؤه بعد الحرب العالمية الثانية بشكل عاجل وكامل. يجب تقاسم النظام المالي والسياسي الغربي. كما يجب إجبار الغرب على المشاركة.

يجب اتخاذ خطوات تنظيمية جذرية وسريعة في كل مجال، من الغذاء إلى الأمن - ليس للانتقام من الغرب ولكن لبناء عالم أكثر توازنًا ومشاركةً. نعلم جميعًا أن الولايات المتحدة وأوروبا سيصابون بالجنون وسيشعلون النار في العالم بمجرد أن يفقدوا كل ما لديهم.

نحن مطالبون بالقيام بذلك لمنع "الإبادة الكبرى". يجب أن يتحد العالم، كل البشرية، لإيقاف الغرب. يجب أن يتعلموا أن الأرض ليست وطنًا لهم وحدهم.

SON DAKİKA

#title#